العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

 

 ( فــــــــــــدك )

 

عدد الروايات : ( 33 )

 

ابن حجر العسقلاني - المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية

كتاب التفسير - سورة حم عسق

الجزء : ( 15 ) - رقم الصفحة : ( 192 )

 

3705 - وقال أبي يعلى : قرأت على الحسين بن يزيد الطحان ، قال : هذا ما قرأت على سعيد بن خثيم ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة ، وأعطاها فدكا.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-22804#page-4981

 


 

الشوكاني - تفسير فتح القدير - تفسير سورة الإسراء : 25 - تفسير قوله تعالى :

{ رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا }

الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 224 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... وأخرج البزار ، وأبو يعلي ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك.

 

- .... وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } أقطع رسول الله (ص) فاطمة فدك ، قال ابن كثير : بعد أن ساق حديث أبي سعيد هذا ما لفظه ، وهذا الحديث مشكل لو صح اسناده لأن الآية مكية وفدك إنما فتحت مع خيبر سنة سبع من الهجرة فكيف يلتئم هذا مع هذا.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=66&ID=501

 


 

أبو يعلى الموصلي - مسند أبي يعلى - ومن مسند أبي سعيد الخدري

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 334 )

 

1075 - قرأت على الحسين بن يزيد الطحان هذا الحديث ، فقال : هو ما قرأت على سعيد بن خثيم ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا النبي (ص) فاطمة وأعطاها فدك.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-12520#page-1080

 


 

أبو يعلى الموصلي - مسند أبي يعلى - ومن مسند أبي سعيد الخدري

 الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 534 )

 

1409 - قرأت على الحسين بن يزيد الطحان ، حدثنا : سعيد بن خثيم ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا النبي (ص) فاطمة وأعطاها فدك.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-12520#page-1422

 


 

السيوطي - الدر المنثور في التفسير بالمأثور - الإسراء : 26

الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 273 / 274 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... وأخرج البزار ، وأبو يعلي ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري (ر) ، قال : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك.

 

- .... وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس (ر) ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } أقطع رسول الله (ص) فاطمة فدكا.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-12884#page-4049

http://shamela.ws/browse.php/book-12884#page-4050

 


 

السيوطي - لباب النقول في أسباب النزول - سورة الإسراء : 26

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 123 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... قوله تعالى : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } أخرج الطبراني ، وغيره ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : لما انزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك ، قال ابن كثير : هذا مشكل فانه يشعر بأن الآية مدنية والمشهور خلافه.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-2247#page-121

 


 

الآلوسي - تفسير الآلوسي

روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني - سورة الإسراء : 26

الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 61 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... أخرجه البزار ، وأبو يعلى ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري من أنه لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكا.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-22835#page-3136

 


 

الرازي - تفسير الرازي = التفسير الكبير - سورة الحشر  : 7

 الجزء : ( 29 ) - رقم الصفحة : ( 506 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... ولأجل هذا السؤال ذكر المفسرون ههنا وجهين الأول : أن هذه الآية ما نزلت في قرى بني النضير لأنهم أوجفوا عليهم بالخيل والركاب وحاصرهم رسول الله (ص) والمسلمون بل هو في فدك ، وذلك لأن أهل فدك انجلوا عنه فصارت تلك القرى والأموال في يد الرسول (ع) من غير حرب فكان عليه الصلاة والسلام يأخذ من غلة فدك نفقته ونفقة من يعوله ، ويجعل الباقي في السلاح والكراع ، فلما مات ادعت فاطمة (ع) أنه كان ينحلها فدكا.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-23635#page-5584

 


 

البيهقي - السنن الكبرى - كتاب قسم الفيئ والغنيمة -

باب بيان مصرف أربعة أخماس الفيء بعد رسول الله (ص) وأنها تجعل حيث كان رسول الله (ص)

يجعل فضول غلات تلك الأموال مما فيه صلاح الإسلام وأهله ، وأنها لم تكن موروثة عنه

الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 491 )

 

12736 - أخبرنا : أبو علي الروذباري ، أنا : محمد بن بكر ، ثنا : أبو داود ، ثنا : عبد الله بن الجراح ، ثنا : جرير ، عن المغيرة ، قال : جمع عمر بن عبد العزيز بني مروان حين استخلف ، فقال : ان رسول الله (ص) كانت له فدك ، وكان ينفق منها ويعود منها على صغير بني هاشم ، ويزوج فيه أيمهم وإن فاطمة (ر) سألته أن يجعلها لها ، فأبى ، فكانت كذلك في حياة رسول الله (ص) حتى مضى لسبيله ، فلما ولي أبو بكر (ر) عمل فيها بما عمل النبي (ص) في حياته ، حتى مضى لسبيله ، فلما ولي عمر (ر) عمل فيها بمثل ما عملا حتى مضى لسبيله ، ثم أقطعها مروان ، ثم صارت لعمر بن عبد العزيز ، قال عمر بن عبد العزيز : فرأيت أمرا منعه رسول الله (ص) فاطمة ليس لي بحق ، وأنا اشهدكم إني قد رددتها على ما كانت ، يعني على عهد رسول الله (ص) ، قال الشيخ : إنما أقطع مروان فدكا في أيام عثمان بن عفان (ر) ، وكأنه تأول في ذلك ما روي عن رسول الله (ص) إذا أطعم الله نبيا طعمة فهي للذي يقوم من بعده ، وكان مستغنيا عنها بماله فجعلها لأقربائه ، ووصل بها رحمهم ، وكذلك تأويله عند كثير من أهل العلم ، وذهب آخرون إلى أن المراد بذلك التولية وقطع جريان الارث فيه ، ثم تصرف في مصالح المسلمين ، كما كان أبو بكر وعمر (ر) يفعلان ، وكما رآه عمر بن عبد العزيز حين رد الأمر في فدك إلى ما كان ، واحتج من ذهب إلى هذا بما روينا في حديث أبي الفضل الزهري ، وأما خيبر وفدك فأمسكهما عمر بن الخطاب (ر) ، وقال : هما صدقة رسول الله (ص) ، كانت لحقوقه التي تعروه ونوائبه ، وأمرهما إلى ولي الأمر ، فهما على ذلك إلى الآن.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-7861#page-14667

 


 

المتقي الهندي - كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال

الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 767 )

 

8696 - عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } قال النبي (ص) : يا فاطمة لك فدك.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-2677#page-2194

 


 

ابن عدي - الكامل في ضعفاء الرجال - 1347 - علي بن عابس الأسدي كوفي

الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 324 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- علي بن عابس الأسدي كوفي : .... أخبرنا : القاسم بن زكريا ، ثنا : عباد بن يعقوب ، ثنا : علي بن عابس ، عن فضيل يعني ابن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-12579#page-2995

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 438 )

 

467 - حدثنا : الحاكم الوالد أبو محمد ، قال : حدثنا : عمر بن أحمد بن عثمان ببغداد شفاها ، قال : أخبرني : عمر بن الحسن بن علي بن مالك ، قال : حدثنا : جعفر بن محمد الأحمسي ، قال : حدثنا : حسن بن حسين ، قال : حدثنا : أبو معمر سعيد بن خثيم ، وعلي بن القاسم الكندي ويحيى بن يعلى ، وعلي بن مسهر ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } أعطى رسول الله (ص) فاطمة فدكا.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 439 )

 

468 - أخبرنا : أبو بكر ابن أبي سعيد الحيري ، قال : حدثنا : أبو عمرو الحيري ، قال : أخبرنا : أبي يعلى الموصلي ، قال : قرأت على الحسين بن يزيد الطحان ، عن سعيد بن خثيم ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا النبي (ص) فاطمة وأعطاها فدكا.

 

469 - أخبرنا : أبو يحيى الخوري ، وأبو علي القاضي ، قالا : أخبرنا : محمد بن نعيم ، قال : أخبرنا : أبو حامد أحمد بن ابراهيم الفقيه ، قال : أخبرنا : صالح بن أبي رميح الترمذي سنة خمس وعشرين وثلاث مائة ، قال : حدثني : عبد الله بن أبي بكر بن أبي خيثمة ، قال : حدثنا : عباد بن يعقوب ، قال : حدثني : علي بن هاشم ، عن داود الطائي ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكا.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 440 )

 

471 - أخبرنا : زكريا بن أحمد بقراءتي عليه في داري من أصل سماعه ، قال : أخبرنا : محمد بن الحسين بن النخاس ببغداد ، قال : حدثنا : عبد الله بن زيدان ، قال : حدثنا : أبو كريب ، قال : حدثنا : معاوية بن هشام القصار ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكا.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

 الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 441 )

 

472 - أخبرنا : أبو سعد السعدي بقراءتي عليه في الجامع من أصل سماعه ، قال : أخبرنا : أبو الفضل الطوسي ، قال : أخبرنا : أبو بكر العامري ، قال : أخبرنا : هارون بن عيسى ، قال : أخبرنا : بكار بن محمد بن شعبة ، قال : حدثني : أبي ، قال : حدثني : بكر بن الاعتق ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : لما نزلت على رسول الله : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا فاطمة فأعطاها فدكا والعوالي ، وقال : هذا قسم قسمه الله لك ولعقبك.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

 الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 442 )

 

473 - حدثني أبو الحسن الفارسي ، قال : حدثنا : الحسين بن محمد الماسرجسي ، قال : حدثنا : جعفر بن سهل ببغداد ، قال : حدثنا : المنذر بن محمد القابوسي ، قال : حدثنا : أبي ، قال : حدثنا : عمي ، عن أبيه ، عن أبان بن تغلب ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله فاطمة (ع) فأعطاها فدكا.

 

473 - حدثني أبو الحسن الفارسي ، قال : حدثنا : الحسين بن محمد الماسرجسي ، قال : حدثنا : جعفر بن سهل ببغداد ، قال : حدثنا : المنذر بن محمد القابوسي ، قال : حدثنا : أبي ، قال : حدثنا : عمي ، عن أبيه ، عن أبان بن تغلب ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله فاطمة (ع) فأعطاها فدكا.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

 الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 443 )

 

- ورواه أيضا في فضائل فاطمة في أوائل الجزء السادس تحت الرقم : ( 674 ) من كتاب المناقب الورق ، قال : حدثنا : عثمان بن محمد الالثلغ ، قال : حدثنا : جعفر بن مسلم ، قال : حدثنا : يحيى بن الحسن ، قال : حدثنا : أبان بن أبان بن تغلب ، عن أبي مريم الأنصاري ، عن أبان بن تغلب ، عن جعفر بن محمد ، قال : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك ، قال أبان بن تغلب : قلت لجعفر بن محمد من رسول الله أعطاها ، قال : بل من الله أعطاها.

 

- ورواه أيضا الثعلبي كما في تفسير الآية الكريمة من تفسير البرهان : ج 2 ص 415 ، وورد أيضا عن ابن عباس ، قال السيوطي في تفسير الآية الكريمة من الدر المنثور في التفسير بالمأثور : وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } أقطع رسول الله (ص) فاطمة (ع) فدكا.

 

- وقال علي بن طاووس رحمه الله : وقد روى محمد بن العباس المعروف بابن الحجام حديث فدك ، عن عشرين طريقا ونذكر منها طريقا واحدا بلفظه ، قال : حدثنا : محمد بن محمد بن سليمان الباغندي وإبراهيم بن خلف الدوري وعبد الله بن سليمان ابن الأشعث ومحمد بن القاسم بن زكريا ، قالوا : حدثنا : عباد بن يعقوب ، قال : أخبرنا : علي بن عابس ، وحدثنا : جعفر بن محمد الحسيني ، قال : حدثنا : علي بن المنذر الطريقي ، قال : حدثنا : علي بن عابس ، قال : حدثنا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله فاطمة وأعطاها فدكا.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل‏

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 444 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... وروى البلاذري في عنوان : فتح فدك من ( كتاب فتوح البلدان ص 40 ) قال : وحدثنا : عبد الله بن ميمون المكتب ، قال : أخبرنا : الفضيل بن عياض ، عن مالك بن جعونة ، عن أبيه ، قال : قالت فاطمة لأبي بكر : أن رسول الله (ص) جعل فدك فأعطني اياها وشهد لها علي بن أبي طالب فسألها شاهدا آخر فشهدت لها أم أيمن ، فقال : قد علمت يا بنت رسول الله أنه لا تجوز الا شهادة رجلين أو رجل وامرأتين فانصرفت عنه فاطمة.

 


 

الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل

 الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 570 )

 

608 - أخبرنا : عقيل بن الحسين ، قال : أخبرنا : علي بن الحسين ، قال : حدثنا : محمد بن عبيد الله ، قال : حدثنا : أبو مروان عبد الملك بن مروان قاضي مدينة الرسول بها سنة سبع وأربعين وثلاث مائة ، قال : حدثنا : عبد الله بن منيع ، قال : حدثنا : آدم ، قال : حدثنا : سفيان ، عن واصل الأحدب ، عن عطاء ، عن ابن عباس ، قال : لما أنزل الله : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة وأعطاها فدكا وذلك لصلة القرابة.

 


 

القندوزي - ينابيع المودة لذوي القربى

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 138 / 359 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... خامسا : قول الله تعالى : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } خصوصية لهم خصهم الله العزيز الجبار بها واصطفاهم على الأمة ، فلما نزلت هذه الآية على رسول الله (ص) ، قال (ص) لفاطمة (ع) : هذه فدك وهي مما لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب وهي لي خاصة دون المسلمين وقد جعلتها لك لما أمرني الله به فخذيها لك ولولدك.

 

18 - وفى جمع الفوائد : أبو سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا النبي (ص) فاطمة فأعطاها فدك.

 

19 - وفى عيون الأخبار : قال الامام علي الرضا ، فلما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } قال النبي (ص) لفاطمة (ع) : هذه فدك قد جعلتها لك.

 


 

محمد بيومي - السيدة فاطمة الزهراء (ع)

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 140 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... ثم أن الزهراء ، قالت : أن أباها (ص) وهبها أرض فدك ، فهي أن لم تكن ارثا فهي هبة ، روى السيوطي في تفسيره الدر المنثور في التفسير بالمأثور : ( 5 / 273 - 274 ) أخرج البزار ، وأبو يعلي ، وابن أبي حاتم ، وابن حاتم وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري (ر) : لما نزلت هذه الآية : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدك.

 

- .... وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس (ر) ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } أقطع رسول الله (ص) فاطمة فدكا.

 

- .... وروى الهيمثي في مجمعه ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكا.

 

- .... قال : رواه الطبراني ، وذكره الذهبي في ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، وصححه المتقي في كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال ، عن أبي سعيد ، قال : لما انزلت : { وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( الإسراء : 26 ) } قال النبي (ص) : يا فاطمة لك فدك ، قال : أخرجه الحاكم في تاريخه ، وابن النجار - ( وانظر : فضائل الخمسة 3 / 136 ).

 

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع