العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس الرواة

 

( قصة الشروع في كبس وحرق دار فاطمة الزهراء (ع) )

 

عدد الروايات : ( 1 )

 

الرواية ( صحيحة السند )

 

البلاذري - أنساب الأشراف - القول في السيرة النبوية الشريفة - أمر السقيفة

 الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 586 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

1184 - عن المدائني ، عن مسلمة بن محارب ، عن سليمان التيمي ، وعن ابن عون : أن أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة فلم يبايع ، فجاء عمر ، ومعه فتيلة فتلقته فاطمة على الباب ، فقالت فاطمة : يا ابن الخطاب أتراك محرقا على بأبي ، قال : نعم ، وذلك أبقوي فيما جاء أبوك ....

 


 

تعريف المؤلف

 

 أحمد بن يحيى بن جابر بن داود البلاذري ( المتوفى : 279هـ )

 

ابن حجر العسقلاني - لسان الميزان - حرف الألف - من اسمه أحمد

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 322 / 323 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


982 - أحمد بن يحيى بن داود البلاذري : صاحب التصانيف ، سمع من ابن سعد ، والدولابي ، وعفان ، وشيبان بن فروخ ، وابن المديني ، وعنه محمد بن خلف ، ووكيع القاضي ، ويعقوب بن نعيم ، وأحمد بن عمار ، ويحيى بن النديم ، وغيرهم ، قال ابن عساكر : بلغني انه كان أديبا راوية ، وانه مدح المأمون وجالس المتوكل وتوفي في أيام المعتمد وشوش في آخر أيامه فشد في المرستان ومات فيه وكان سبب ذلك أنه شرب البلاذر على غير معرفة فحلقه ما لحقه ولهذا قيل له البلاذري ، قال : وكان شاعرا وله أهاج كثيرة وكان ينقل من الفارسي إلى العربي ، قال ياقوت في معجم الأدباء : ذكره الصواف في ندماء المتوكل وكان جده جابر يخدم الخصيب أمير مصر ، وكان عالما فاضلا نسابة متقنا ....

 


 

الذهبي - تذكرة الحفاظ = طبقات الحفاظ للذهبي - الطبقة الثانية عشرة

الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 72 / 73 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


860 - 12 / 12 - البلاذري الامام الحافظ البارع أبو محمد أحمد بن محمد بن ابراهيم الطوسي البلاذري الواعظ ، قال أبو عبد الله الحاكم : كان واحد عصره في الحفظ والواعظ ، كان شيخنا أبو على الحافظ ومشياخنا يحضرون مجلس وعظه يفرحون بما يذكره على رؤوس الملا من الأسانيد ، ولم أرهم قط غمزوه في اسناد أو اسم أو حديث ، سمع محمد بن أيوب البجلي ، وتميم بن محمد الحافظ ، وعبد الله ابن محمد بن شيرويه وطبقتهم بخراسان والعراق ، وخرج صحيحا على وضع كتاب مسلم ....

 


 

الذهبي - سير أعلام النبلاء - الطبقة الخامسة عشرة - 96

البلاذري أبو بكر أحمد بن يحيى بن جابر

 الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 162 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

96 - البلاذري أبو بكر أحمد بن يحيى بن جابر : العلامة ، الأديب ، المصنف ، أبو بكر أحمد بن يحيى بن جابر البغدادي البلاذري ، الكاتب ، صاحب ( التاريخ الكبير ).

 


 

ابن كثير - البداية والنهاية

ثم دخلت سنة تسع وسبعين ومائتين - وفيها توفي البلاذري المؤرخ أحد المشاهير

 الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 65 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... قال ابن عساكر : كان أديبا ، ظهرت له كتب جياد.

 


 

التعريف برجال السند

 

المدائني

 

ابن حجر العسقلاني - لسان الميزان

تابع حرف العين - من اسمه علوان وعلي

 الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 253 / 254 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


689 - علي بن محمد أبو الحسن المدائني الاخباري صاحب التصانيف.

 

- .... روى عن جعفر بن هلال ، عن عاصم الأحول ، عن ابن عثمان عن أسامة (ر) .... قلت : روى عنه الزبير بن بكار ، وأحمد بن زبير ، والحارث بن أبي أسامة.

 

- .... فقال أحمد بن أبي خيثمة كان أبي ويحيى بن معين ومصعب الزبيري يجلسون على باب مصعب ، فمر رجل على حمار فاره وبزة حسنة فسلم وخص بسلامه يحيى ، فقال له : يا با الحسن إلى أين ، قال : إلى دار هذا الكريم الذي يملأ كمي دنانير ودراهم إسحاق الموصلي فلما ولى ، قال يحيى : ثقة ثقة ثقة ، فسألت أبي من هذا ، فقال : هذا المدائني.

 

- .... ولكن حدثنيه : أبو الحسن المدائني ، قال لي : سبحان الله أبو الحسن أستاذ.

 

- .... وقال أبو جعفر الطبري : كان عالما بأيام الناس صدوقا في ذلك.

 

- .... وقال ابن أبي خيثمة : قال لي يحيى بن معين : اكتب عن المدائني كتبا.

 


 

الذهبي - ميزان الاعتدال في نقد الرجال - حرف العين

 5921 - علي بن محمد ، أبو الحسن المدائني الاخباري

 الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 153 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

5921 - علي بن محمد ، أبو الحسن المدائني الاخباري ، صاحب التصانيف .... روى عن جعفر بن هلال ، عن عاصم الأحول ، عن أبي عثمان ، عن أبي أسامة ، قال: كان النبي (ص) يحملنى والحسن بن علي ، ويقول : اللهم إنى أحبهما فأحبهما ، قلت : روى عنه الزبير بن بكار ، وأحمد بن زهير ، والحارث بن أبي أسامة ، وقال أحمد بن أبي خيثمة : كان أبي ، وابن معين ، ومصعب الزبيري يجلسون على باب مصعب ، فمر رجل على حمار فاره وبزة حسنة فسلم وخص بسلامه يحيى ، فقال له : يا أبا الحسن : إلى أين ، قال : إلى دار هذا الكريم الذي يملا كمى دنانير ودراهم : إسحاق الموصلي ، فلما ولى ، قال يحيى : ثقة ثقة ثقة ، فسألت أبي من هذا ، فقال : هذا المدائني.

 


 

الذهبي - سير أعلام النبلاء - الطبقة الحادية عشرة - المدائني

 الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 446 / 447 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


1650 - المدائني : العلامة الحافظ الصادق أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف المدائني الاخباري ، نزل بغداد ، وصنف التصانيف ، وكان عجبا في معرفة السير والمغازي والأنساب وأيام العرب ، مصدقا فيما ينقله ، عالي الاسناد.

 

- .... وسمع قرة بن خالد وهو أكبر شيخ له ، وشعبة ، وجويرية بن أسماء ، وعوانة بن الحكم ، وابن أبي ذئب ، ومبارك بن فضالة ، وحماد بن سلمة ، وسلام بن مسكين ، وطبقتهم ، وكان نشأ بالبصرة حدث عنه : خليفة بن خياط ، والزبير بن بكار ، والحارث بن أبي أسامة ، وأحمد بن أبي خيثمة ، والحسن بن علي بن المتوكل وآخرون.

 

- .... قال أحمد بن أبي خيثمة : كان أبي ، ومصعب الزبيري ، ويحيى بن معين يجلسون بالعشيات على باب مصعب ، فمر رجل ليلة على حمار فاره ، وبزة حسنة ، فسلم ، وخص بمسألته يحيى بن معين ، فقال له يحيى : يا أبا الحسن ، إلى أين ، قال : إلى هذا الكريم الذي يملا كمي دنانير ودراهم ، إسحاق بن ابراهيم الموصلي ، فلما ولى ، قال يحيى : ثقة ثقة ثقة ، فسألت أبي : من هذا ، قال : هذا المدائني.

 


 

الذهبي - تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام

الطبقة الثالثة والعشرون 221 - 230 هـ - رجال هذه الطبقة على المعجم - حرف العين

الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 638 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


291 - علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف أبو الحسن المدائني الإخباري ، وهو صاحب المصنفات المشهورة ، وكان عالما بالمغازي والسير والأنساب ، وأيام العرب ، صدوقا فيما ينقله

 

- .... سمع من : قرة بن خالد ، وشعبة ، وعوانة بن الحكم ، وجويرية بن أسماء ، وابن أبي ذئب ، وسلام بن مسكين ، ومبارك بن فضالة ، وحماد بن سلمة ، وطائفة ، وعنه : خليفة بن خياط المصري ، والزبير بن بكار ، وأحمد بن أبي خيثمة ، والحارث بن أبي أسامة ، والحسن بن علي بن المتوكل ، وآخرون.

 

- .... قال أحمد بن أبي خيثمة : كان أبي ، ومصعب الزبيري ، ويحيى بن معين ، يجلسون بالعشيات على باب مصعب ، فمر ليلة رجل على حمار فاره وبزة حسنة ، فسلم وخص بمسائله يحيى بن معين ، فقال له يحيى : يا أبا الحسن ، إلى أين ، قال : إلى دار هذا الكريم الذي يملأ كمي دنانير ودراهم إسحاق بن ابراهيم الموصلي ، قال : فلما ولى ، قال يحيى بن معين : ثقة ثقة ثقة ، قال : فسألت أبي من هذا ، قال : المدائني.

 

- .... وقال محمد بن حرب ، وذكر المدائني ، فقال : أخبرني بنسبة الحارث .... وكان عالما بالفتوح ، والمغازي ، والشعر ، وأيام الناس ، صدوقا في ذلك.

 


 

مسلمة بن محارب

 

البخاري - التاريخ الكبير - باب الميم - 1685 - مسلمة بن محارب ، الزيادي

الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 387 )


1685 - مسلمة بن محارب الزيادي ، عن أبيه إن معاوية كتب إلى زياد سمعت النبي (ص) ، يقول إن العجم أو العدو لا ينصروني على قوم.

 


 

( ذكره البخاري في تاريخه الكبير ، ووفق القاعدة أدناه فهو ثقة ، وقد بحثت عنه في كتب الرجال وكتب الجرح والتعديل فلم أجد به أية طعن )

 

البخاري - الضعفاء الصغير - المقدمات - مقدمة

 الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 5 / 6 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... فأقول : قد ذهب قوم إلى أن سكوت البخاري ، وابن أبي حاتم عن الراوي يعد توثيقا له ، فقد ، قال الشيخ ظفر أحمد التهانوي في كتابه : ( قواعد في علوم الحديث ) : كل من ذكره البخاري في ( تواريخه ) ، ولم يطعن فيه فهو ثقة ، فإن عادته ذكر الجرح والمجروحين.


وقال : سكوت ابن أبي حاتم ، أو البخاري عن الجرح في الراوي توثيق له ، وتبعه على ذلك جماعة من المعاصرين ، وقد جمع جل أقوالهم الشيخ عبد الفتاح أبو غدة في بحث نشره في مجلة كلية أصول الدين في جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض بعنوان : سكوت المتكلمين في الرجال عن الراوي الذي لم يجرح ، ولم يأت بمتن منكر يعد توثيقا له.

 

ثم ختم البحث بقوله : فإذا علم هذا كله ، اتضحت وجاهة ما أثبته من أن مثل البخاري ، أو أبي زرعة ، أو أبي حاتم ، أو ابنه ، أو ابن يونس المصري الصدفي ، أو ابن حبان ، أو ابن عدي ، أو الحاكم الكبير أبي أحمد ، أو ابن النجار البغدادي أو غيرهم ممن تكلم أو صنف في الرجال إذا سكتوا على الراوي الذي لم يجرح ، ولم يأت بمتن منكر يعد سكوتهم عنه من باب التوثيق والتعديل ، ولا يعد من باب التجريح والتجهيل ، ويكون حديثه صحيحا أو حسنا أو لا ينزل عن درجة الحسن إذا سلم من المغامز.

 

تعليقي الشخصي : أقول إذن : مسلمة بن محارب الزيادي ، روى عنه البخاري في تاريخه الكبير ، ووفق هذه القاعدة يكون توثيقا له.

 


 

سليمان بن طرخان

 

ابن حجر العسقلاني - تهذيب التهذيب - تابع لحرف السين - من اسمه سليمان

الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 201 / 202 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

341 - سليمان بن طرخان التيمي أبو المعتمر البصري ، ولم يكن من بني تيم وإنما نزل فيهم.

 

- .... روى عن أنس بن مالك ، وطاووس ، وأبي إسحاق السبيعي ، وأبي عثمان النهدي ، وأبي نضرة العبدي ، وأبي عثمان وليس بالنهدي ، ونعيم بن أبي هند ، وأبي السليل ضريب بن نقير ، وأبي المنهال سيار بن سلامة ، والحسن البصري ، وثابت البناني ، وأبي مجلز ، وأبي بكر بن أبي أنس بن مالك ، وبكر بن عبد الله المزني ، وخالد الأشج ، ورقبة بن مصقلة ، والسميط السدوسي ، ومعبد بن هلال ، وغنيم بن قيس ، وقتادة ، وعبد الرحمن بن آدم صاحب السقاية ن ويزيد بن عبد الله بن الشخير ، ويحيى بن معمر ، والأعمش وهو من أقرانه ، وغيرهم.

 

- .... وعنه ابنه معتمر ، وشعبة ، والسفيانان ، وزائدة ، وزهير ، وحماد بن سلمة ، وابن علية ، وابن المبارك ، وعبد الوارث بن سعيد ، وإبراهيم بن سعد ، وجرير ، وحفص بن غياث ، وسليم بن أخضر ، وأبو زبيد عبثر بن القاسم ، وعيسى بن يونس ، وابن أبي عدي ، ومعاذ بن معاذ ، وهشيم ، والقطان ، ويزيد بن هارون ، ويوسف بن يعقوب الضبعي ، ومروان بن معاوية ، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، وأبو عاصم النبيل ، وغيرهم.

 

- .... قال الربيع بن يحيى ، عن سعيد : ما رأيت أحدا أصدق من سليمان التيمي.

 

- .... وقال أبو بحر البكراوي ، عن شعبة : شك بن عون ، وسليمان التيمي يقين.

 

- .... وقال عبد الله بن أحمد ، عن أبيه : ثقة.

 

- .... وقال ابن معين ، والنسائي : ثقة.

 

- .... وقال العجلي : تابعي ثقة فكان من خيار أهل البصرة.

 

- .... وقال ابن سعد : كان ثقة كثير الحديث ، وكان من العباد المجتهدين ، وكان يصلي الليل كله بوضوء عشاء الآخرة ، وكان مائلا إلى علي بن أبي طالب.

 

- .... وقال الثوري : حفاظ البصرة ثلاثة فذكره فيهم وكذا ذكره فيهم بن علية.

 

- .... وقال ابن المديني ، عن يحيى : ما جلست إلى رجل أخوف لله منه.

 

- .... وقال محمد بن علي الوراق ، عن أحمد بن حنبل : كان يحيى بن سعيد يثني على التيمي ، وكان عنده عن أنس أربعة عشر حديثا.

 

- .... وقال ابن أبي حاتم : سئل أبي سليمان أحب إليك في أبي عثمان أو عاصم ، قال : سليمان.

 

- .... وقال ابن حبان في الثقات : كان من عباد أهل البصرة وصالحيهم ثقة وإتقانا وحفظا وسنة.

 


 

ابن عون

 

( ذكره البخاري في تاريخه الكبير والصغير ، ووفق القاعدة أعلاه فهو ثقة )

 

ابن حجر العسقلاني - تهذيب التهذيب - حرف العين المهملة - من اسمه عبد الله

 الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 346 > 348 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

600 - عبد الله عون بن أرطبان المزني مولاهم أبو عون الخزار البصري ، رأى أنس بن مالك.

 

- .... وروى عن ثمامة بن عبد الله بن أنس ، وأنس بن سيرين ، ومحمد بن سيرين ، وإبراهيم النخعي ، وزياد بن جبير بن حية ، والحسن البصري ، والشعبي ، والقاسم بن محمد بن أبي بكر ، وعبد الرحمن بن أبي بكرة ، وأبي رجاء مولى أبي قلابة ، وموسى بن أنس بن مالك ، وهشام بن زيد بن أنس ، ومجاهد بن جبر وسعيد بن جبير ، ونافع مولى بن عمر ، وجماعة.

 

- .... وعنه الأعمش ، وداود بن أبي هند وهما من أقرانه ، والثوري ، وشعبة ، والقطان ، وابن المبارك ، ووكيع ، وعباد بن العوام ، وهشيم ، ويزيد بن زريع ، وابن علية ، وبشر بن المفضل ، وأزهر بن سعد السمان ، ومعاذ بن معاذ ، والنضر بن شميل ، ويزيد بن هارون ، وأبو عاصم ، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، وغيرهم.

 

- .... قال ابن المديني : جمع لابن عون من الإسناد ما لا يجمع لأحد من أصحابه ، سمع بالمدينة من القاسم ، وسالم ، وبالبصرة من الحسن ، وابن سيرين ، وبالكوفة من الشعبي والنخعي ، وبمكة من عطاء ومجاهد ، وبالشام من مكحول ورجاء بن حيوة.

 

- .... قال علي : وقال بشر بن المفضل : لقيت الثوري بمكة ، فقلت له : من آمن من تركت على الحديث بالكوفة ، قال : منصور ، وبالبصرة يونس بن عبيد ، قال علي : وهذا كان قبل أن يحدث بن عون لأنه لم يحدث إلا بعد موت أيوب ، ومات بن عون سنة إحدى وخمسين ومائة بعد موت أيوب بعشرين سنة.

 

- .... وقال الثوري : ما رأيت أربعة اجتمعوا في مصر مثل هؤلاء أيوب ويونس والتيمي وابن عون ،

 

- .... وقال وهيب : دار أمر البصرة على أربعة فذكر هؤلاء ، وقال أبو داود ، عن شعبة : ما رأيت مثلهم.

 

- .... وقال هشام بن حسان : حدثني من لم تر عيناي مثله ، وأشار بيده إلى بن عون ، وكذا ، قال عثمان البتي.

 

- .... وقال ابن المبارك : ما رأيت أحدا ذكر لي قبل أن ألقاه ، ثم لقيته إلا وهو على دون ما ذكر لي إلا بن عون وحيوة أو سفيان ، فأما بن عون فلوددت أني لزمته حتى أموت أو يموت.

 

- .... وقال ابن مهدي : ما كان بالعراق أحد أعلم بالسنة منه.

 

- .... وقال قرة : كنا نتعجب من ورع بن سيرين فانساناه بن عون ومناقبه كثيرة جدا.

 

- .... وقال النضر بن شميل عن شعبة : لأني أسمع من بن عون حديثا يقول فيه أظن أني سمعته أحب إلي من أن أسمع من ثقة غيره ، يقول قد سمعت.

 

- .... وقال ابن خيثمة ، عن ابن معين : ثبت.

 

- .... وقال عيسى بن يونس : كان أثبت من هشام ( يعني ابن حسان ).

 

- .... وقال أبو حاتم : ثقة وهو أكبر من التيمي.

 

- .... وقال ابن سعد : كان ثقة وكان عثمانيا ، وكان كثير الحديث ورعا.

 

- .... وقال محمد بن فضاء : رأيت النبي (ص) في النوم ، فقال : زوروا بن عون فإن الله يحبه.

 

- .... وقال النسائي في الكنى : ثقة مأمون ، وقال في موضع آخر : ثقة ثبت.

 

- .... وقال ابن حبان في الثقات : كان من سادات أهل زمانه عبادة وفضلا وورعا ونسكا وصلابة في السنة وشدة على أهل البدع.

 

- .... وقال أبو بكر البزار : كان على غاية من التوقي.

 

- .... وقال عثمان ابن أبي شيبة : ثقة صحيح الكتاب.

 

- .... وقال العجلي : بصري ثقة رجل صالح.

 

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس الرواة